محافظة المليون نخلة.. جمع البلح رحلة مليئة بالجهد.. متسلقو النخيل: شغلتنا خطرة بس كلها رزق
محافظة المليون نخلة.. جمع البلح رحلة مليئة بالجهد.. متسلقو النخيل: شغلتنا خطرة بس كلها رزق

محافظة المليون نخلة.. جمع البلح رحلة مليئة بالجهد.. متسلقو النخيل: شغلتنا خطرة بس كلها رزق صحيفة المختصر نقلا عن الوفد ننشر لكم محافظة المليون نخلة.. جمع البلح رحلة مليئة بالجهد.. متسلقو النخيل: شغلتنا خطرة بس كلها رزق، محافظة المليون نخلة.. جمع البلح رحلة مليئة بالجهد.. متسلقو النخيل: شغلتنا خطرة بس كلها رزق ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة المختصر ونبدء مع الخبر الابرز، محافظة المليون نخلة.. جمع البلح رحلة مليئة بالجهد.. متسلقو النخيل: شغلتنا خطرة بس كلها رزق.

صحيفة المختصر "بلح الواحات يا جميل على النخيل في الهوا بتميل" أغنية يرددها مزارعو محافظة  الوادي الجديد في موسم البلح، تلك المحافظة التي تشتهر بالبلح حتى اتخذت من نخيله شعارًا لها، ويعد البلح المحصول الاستراتيجي للمحافظة وعمودها الفقري، ففي محافظة الوادي حوالي 2 مليون نخلة، ويعمل به العديد من أهالي المحافظة.

وقامت " بوابة صحيفة الوسط" بجولة ميدانية إلى الوادي الجديد لرصد جميع مراحل جمع البلح حتى يصل إلى الأسواق، ومدى أهميته في تلك المحافظة.

جمع البلح وتنظيف النخل

ذكر زكريا سيد، أحد أهالي المحافظة والبالغ من العمر 56 سنة، إنه يعمل فى جمع البلح منذ 20 سنة، وإنه في شهر آذَارُ تبدأ عملية إِبْعَاد عرجون البلح والعرجون يعني سباطة البلح.

وشبه سيد عملة النخل بالإنسان قائلًا: "النخلة عاملة ذي البني آدم تفضل تحمل في بطنها من شهر أغسطس حتى شهر آذَارُ ثم يخرج العرجون كالطفل وبعد كدا يتعمله تلقيح، ولما يكون البلح حجمه متوسط يتم وضع العرجون على الجريد وهى عملية الدلاوة".

وأضاف سيد، أنه في منتصف شهر تمــور تتم عملية التكيس عن طريق وضع كيس بمواصفات معينة وبه تهوية حول عرجون البلح، وبعد التكيس وعندما يتم نضج البلح يقوم بعملية الجمع، حيث يقوم بجمع السبطات العرجون، لافتًا إلى أنه يمكن جمع البلح على أضخم من مرة حتى يكون البلح رطب.

 

ووصف زكريا، شعوره أَوْساط وجوده على النخل أَثْنَاء عملية الجمع قائلًا: "بحس إنى عملت حاجة مفيدة لى وللآخرين"، مشيرًا إلى أنه أَوْساط الجمع يرتدى قميصًا وبنطلونًا، فلا يجوز ارتداء الجلباب جـراء التسلق حتى تكون الحركة سهلة.

 

واقف على أعصابي

أشرف محمود، 46 سنة ويعمل في تنظيف النخيل منذ 10 اعـوام، ذكر إن سعر تنظيف النخلة من 7 إلى 10 جنية على حسب ما تتطلبه النخلة من عمل، مؤكدًا أنه يجب أن يكون معه شخص يساعده فى حمل الجريد ومخلفات النخلة التى تقع.

ووصف شعوره وهو فوق النخلة قائلًا "باكون واقف على أعصابي عشان لو اهتزت رجلي هأقع".

 

تسلقت نخلة 40 مترًا

أشار عم محمود، أنه يعمل فى البلح منذ فترة طويلة، ويرتدى أَثْنَاء العمل حزام مخصوص يسمى "حزام النخل" ولابد أن يكون متين وبه عدته وأدواته.

وأثبت عم محمود، أن العمل لا يتطلب وزن معين بل يستطيع أي شخص تسلق النخلة، فهذا يكون على حسب التعود، كما أن أطول نخلة تسلقتها  في حياتي كانت حوالي 40 مترًا.

واستكمل قائلًا:" أنا بقول الشهادة قبل ما أطلع النخلة، وبعد أما أخلص شغلي بكون فرحان والناس بيعجبها شغلى فبيدوني فلوس أكتر عن السعر المحدد".

النخل نفع في الكبر والصغر

"زرعت الشجر نفعنى فى الصغر ونفعنى فى الكبر، زرعت البشر سابنى وهجر"، مَثل ردده الحاج عمار، أَوْساط تعبيره عن مدى استفادته من عمله ومن النخيل، مشيرًا إلى أن بستان الشجر اسمه "جنينة" وهو قطعة من الجنة، وأنه عندما ينظف النخل يشعر بسرور ويذهب عنه الهموم.

 وأشار، أن عملية التنظيف تتم مرة واحدة بالعام بعد تجميع البلح، وفى عملية تَقْـوِيم البلح أو عرجون "الدلاوة" تكون من بداية شهر تمــور وفى آخره يتم التكييس، ولابد من مراقبة البلح أَوْساط النضج.

 

باب رزق

ذكر محمد عبد العزيز ، 52 سـنةًا، إنه يعمل في تنظيف النخيل وجمع البلح منذ 20 سـنةًا، وإنه باب رزق ومنفعة، ولا توجد مهنة أخرى يستطيع منها أن يحسن مستوى المعيشة.

وأضاف، أنه لابد أن يأخذ الشخص حذره واحتياطاته فى هذه المهنة لأن المعدات المستخدمة حادة، ومن الممكن أن تصيبه وتجرحه وتتمثل أدواته فى 2 "عتلة" من الحديد و"مرزبة" وفأس ومنجل، وتستخدم تلك الأدوات في مرحلة خلع الفسائل.

 أما فى التنظيف يستخدم الفأس والحزام، وبمرحلة الجمع يتسخدم الحزام ومقطف أو صندوق من الخوص لوضع البلح به ومنجل.

 

مصانع البلح المنافسة عالمية

ذكر محمود شاذلى، عضو الجمعية العامة للائتمان الزراعى بالقاهرة، ورئيس مجلس إدارة الجمعية التعاونية الزراعية المركزية، على مستوى محافظة الوادى الجديد، إن الجمعية تدعم جميع الجمعيات المحلية بتوفير الأسمدة بكافة أنواعها والمبيدات والتقاوى وتسويق المحاصيل.

وأضاف شاذلي، أنه في مجال صناعة البلح تقوم الجمعية من أَثْنَاء مصانعها بتعبئة وفرز البلح، وذلك في مدينتي الداخلة والخارجة، حيث يوجد مصنعان يتبعان للجمعية أحدهما بالداخلة والآخر بمدينة الخارجة، كما يوجد أيضًا حوالي 4 مصانع أخرى للبلح ولكنها خاصة غير تابعة للجمعية وعملهم ليس كثير مثل مصانع الجمعية.

 وذكر عضو الجمعية العامة للائتمان الزراعى بالقاهرة، أن المصنع الموجود بمدينة الداخلة أنشأته الجمعية منذ سـنة 2001م والأخر الذي بمدينة الخارجة، تم إنشاؤه سـنة 1996م، كما يسْعَفَ الجفاف والمناطق الصحراوية على التوسع في محصول البلح، ولذلك وجدت الجمعية أن البلح هو المحصول الأساسي والرئيسي للمحافظة كالقطن والقصب في محافظات أخرى.

 

بلح مميز ومشهور

 

وأثبت الشاذلي، أن المصنع يقوم بفرز وتعبئة وتغليف البلح وتسويقه للأسواق المحلية على مستوى الجمهورية، كما يتم تصديره لبعض الدول كدول شرق آسيا والمغرب وألمانيا وأمريكا وبريطانيا وأسبانيا، كما أن الجمعية لديها حق الاستيراد والتصدرير بنفسها، وأكثر هذه الدول التي تأخذ بلح الجمعية هي المغرب ودول شرق آسيا.

وأشار، عضو الجمعية العامة للائتمان الزراعي بالقاهرة، إلى أن بلح الوادي الجديد مميز ومشهور ويمتاز بأنه ينمو في منطقة جافة ودرجة الحرارة عالية، مما يسْعَفَ فى نضجه فالمنطقة الوحيدة التي يتم نضج البلح فى النخيل نفسه هى الوادي الجديد، وهذا يعطى بلح الوادي مميزات عن غيره في الجودة، مشيرًا إلى أن نوع البلح الذي تسوقه وتصدره الجمعية هو البلح السيوى "الصعيدي"، وهناك أيضًا البلح التمر وهذا يتم تسويقه محليًا فقط. 

وأشار شاذلي، أن موسم شهر رمضان يكون فيه الإقبال على البلح أضخم من أى موسم آخر، فالبلح يكون مستمرًا طول العام، ولكن العرب والمسلمين يكون إقبالهم على البلح أضخم فى رمضان، أما في أوروبا يكون بأعياد " الكريسماس"، ولكن يأخذوا كميات محدودة.

 

صناعة البلح علمتنا كتير

ذكر محمود مبروك، إنه يعمل فى مصنع البلح بالجمعية منذ ثلاث اعـوام وفى أضخم من مرحلة، حيث يعمل بمرحلة غسيل البلح بعد أن يأتى من المخزن، كما أنه يجلب البلح ويفرغ الصناديق أو أقفاص البلح للفتيات اللاتى تقمن بالفرز.

وأشار مبروك أن الدخل مناسب له واختار هذا العمل لأنه يرتاح فى المصنع والمعاملة جيدة، لافتًا إلى أن يومه ينطلق في المصنع من الثامنة صباحًا وحتى الثانية ظهرًا ولا توجد صعوبات في العمل "كل الشغل سهل ومفيش حاجة صعبة"، حيث تعلم مهنته مع مرور الوقت ومن أَثْنَاء التدريب.

 

أحبوا البلح فأكرمهم

ذكرت شيماء عبد الستار، عاملة بمصنع البلح منذ 8 اعـوام، أنها تحب عملها بالمصنع، حيث إن نظام العمل جيد والناس محترمة وتعاملهم جيد، حتى إذا كان هناك شيء صعبًا فيتقبل تحت روح الحب والمودة التي تعتبر أساس التعامل بين الجميع داخل المصنع.

وتعمل شيماء الآن كمشرفة على الفتيات اللاتى تعملن بالمصنع، كما أنها مسئولة عما يسمى بالختم وذلك على "كراتين البلح"، لافتة إلى أنها استفادت كثيرًا من عملها، حيث تعلمت الترتيب والنظام وعرفت كل شيء يتعلق بالبلح وجميع مراحله بالمصنع، كما تعلمت طريقة التعامل مع الناس.

ذكرت كريمة محمد، 21 سنة أنها تعمل بالمصنع منذ خمس اعـوام وقد أحبت مهنتها فهى مريحة بالنسبة لها. وتقوم كريمة بالوزن والفرز والتعبئة، حيث عملت بجميع المراحل وكلها سهلة بالنسبة لها ولا يوجد شئ صعب. وتعلمت طريقة العمل من أَثْنَاء التدريب واستفادت كل شئ بالمصنع ويعد الدخل مناسب لها وقد كونت جهازها التى ستتزوج به من عملها بالمصنع. وأضافت كريمة أنها تعلمت أموراً كثيرة وعرفت معنى العمل وكيفية العمل. 

 

المغرب أكبر المستوردين

أعلن سيد أحمد، مدير الإنتاج بمصنع البلح، بأنه يعمل بالمصنع منذ حوالى 15 سـنةًا، وعن مراحل الإنتاج ذكر سيد إن أول مرحلة تكون فى المخازن، فقبل أن يأتى البلح إلى المصنع يكون بالمخزن ويتم تبخيره لمدة 72 ساعة عن طريق مادة خانقة للحشرات وليست سامة ثم يدخل المصنع إلى مرحلة الغسيل.

وأضاف أنه إذا كان هناك تصدير لخارج مصر يكون هناك مرحلة ترطيب وذلك لمدة من 12 إلى 15 دقيقة على حسب طبيعة البلح وهذا حتى يكون لون البلح موحد.

 وأشار أن بعد ذلك تأتى مرحلة التجفيف ثم تأتى مرحلة التبريد وتستغرق ربع ساعة ويكون البلح كما لو كان خارج من الثلاجة.

 ثم يذهب البلح إلى الفتيات على الموائد، حيث هناك مجموعة كل منها بها 8 فتيات وميزان والمسئولة عن الميزان هى رئيسة المجموعة، وتكون الأوزان من 50 جرام لـ10 كيلو جرام وعند الفرز تعود مخلفاته مرة أخرى لمرحلة فرز آخر وباقى المخلفات بعدها يتم الاستفادة منها فى عمل العلف حيث يتم بيعه لمصانع أعلاف وأسمدة.

 

وذكر سيد أن هناك معرضيين تابعين للجمعية ومنافذ بيع  وأى عميل لا يدخل المصنع بل يذهب إلى المعارض وللمخازن، حيث إنهم يتعاملون مع شركات عديدة ومنها شركة من الدار البيضاء بالمغرب فهى تأخذ أضخم الكميات فهي تستحوذ على ثلثى بلح محافظة الوادى الجديد.

وأضاف أن المغرب تقبل على بلحهم لأن "بلحة الوادى الجديد كويسة عن باقى بلح المحافظات والدول الأخرى".

 وأشار أيضًا أنهم يتعاملون في المصنع مع البلح الصعيدى وهناك أيضًا التمر ففى العام يكون هنالك منه حوالى من 100:200 طن ويكون عليه إقبال أضخم فى رمضان.

 

 وبالنسبة للتسويق فإن البلح يتم تسويقه بالكامل فالبلح لا ينتظر عندهم  كما أنهم يتعاونوا مع التموين حيث  يتم توزيع البلح مع التموين بالتعامل مع الشركة العامة والشركة المصرية، لافتًا إلى أن المصنع  لا يواجه أي مشكلات أو صعوبات يقول: "بنعمل حسابنا طول السنة ونضمن أن البلح ميبوظش فى التلاجات" كما أن أمناء المخازن تلقوا دورات فى التخزين وفاهمين عملهم، وتعتبر مصانعهم هى الرائدة فى صناعة البلح بمصر كلها، بل أنهم ينون التوسع وبناء فروع أخرى و زيادة العمالة.

 

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة المختصر . صحيفة المختصر، محافظة المليون نخلة.. جمع البلح رحلة مليئة بالجهد.. متسلقو النخيل: شغلتنا خطرة بس كلها رزق، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الوفد