«درع الخليج»يؤكد أن التدريب يؤكد الجاهزية لردع أى تجاوزات تستهدفنا
«درع الخليج»يؤكد أن التدريب يؤكد الجاهزية لردع أى تجاوزات تستهدفنا

«درع الخليج»يؤكد أن التدريب يؤكد الجاهزية لردع أى تجاوزات تستهدفنا

صحيفة المختصر نقلا عن الدستور ننشر لكم «درع الخليج»يؤكد أن التدريب يؤكد الجاهزية لردع أى تجاوزات تستهدفنا، «درع الخليج»يؤكد أن التدريب يؤكد الجاهزية لردع أى تجاوزات تستهدفنا ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة المختصر ونبدء مع الخبر الابرز،

«درع الخليج»يؤكد أن التدريب يؤكد الجاهزية لردع أى تجاوزات تستهدفنا

.

صحيفة المختصر أثبت العميد الركن عبدالله بن حسين السبيعي، المتحدث الرسمي لتمرين «درع الخليج المشترك 1» أن التمرين الذي يشارك فيه قوات ومراقبون من 24 دولة أخـت وصديقة.

وجديـر بالذكـر أن مصر في مقدمة الدول المشاركة ممثلة بعناصر من القوات الجوية والوحدات الخاصة من الصاعقة والمظلات والوحدات الخاصة البحرية، بالإضافة إلى الشرطة العسكرية حيث يعد التدريب امتدادًا لسلسلة من التدريبات المشتركة التي تنفذها القوات المسلحة المصرية بالتعاون مع نظرائها من الدول العربية الشقيقة والصديقة، وفي إطار دعم علاقات الشراكة والتعاون العسكري وتبادل الخبرات في مختلف المجالات.

وذكر «السبيعي»، في مؤتمر صحفي عقده اليوم السبت، بالجبيل في المنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية، لشرح مسار تمرين درع الخليج المشترك 1: «إن التمرين يوجه العديد من الرسائل الأساسية في مقدمتها الحفاظ على أمن دول مجلس الترابط المشترك واستقرارها، وأن دول الخليج وفي مقدمتها الرياض تقف صفًا واحدًا في مواجهة التحديات».

وأضاف: «التمرين ركز على نوعين من الحروب، هي الحروب النظامية والتي تشمل العمليات العسكرية التقليدية ضد عدو تقليدي، والحروب غير النظامية والتي تتعلق بالتعامل مع حرب العصابات في القرى والمنشآت الحيوية وتطهيرها من الأعداء».

وشدد على أن التمرين يعطي رسائل هامة منها أن دول الخليج العربي على أهبة الاستعداد لردع أي تجاوزات تستهدف استقرار المنطقة، وأن قدرات العمل العسكري الخليجي المشترك بلا حدود، وأن الوحدة الخليجية هي محط دعم ومساندة من كافة الدول الشقيقة والصديقة، والتأكيد على أن موقف الرياض والخليج بات أضخم قوة وتماسكا وجاهزية أكبر من أي وقتٍ مضى.

وردًا على سؤال حول سبب اختيار المنطقة الشرقية لإجراء التمرين، ذكر «السبيعي»: «إن تحديد مكان المناورة تم قبل عامين ولا يوجد سبب معين لاختيار تلك المنطقة»، مشيرًا إلى أن اختيار المنطقة الشرقية يأتي في إطار التدريبات المشتركة التي تنفذها القوات السعودية مع الدول الشقيقة والصديقة.

وأضاف أن المشاركة السعودية في تمرين «درع الخليج» لا تقتصر فقط على القوات البرية والبحرية والجوية بل توجد فعالية من كافة العناصر الوطنية بالمملكة وحرس الحدود التابع لوزارة الداخلية والحرس الوطني وكافة الجهات الحكومية بالمملكة لدعم المجهود العسكري.

يشار إلى أن التدريب يعد إحدى المناورات المشتركة التي توفر بيئة غنية للخبرات التكتيكية والميدانية لتأكيد قدرة القوات المنفذة على تنفيذ عمليات برية وبحرية وجوية مشتركة لحماية المصالح الحيوية ومواجهة التهديدات والعدائيات التي تستهدف أمن واستقرار المنطقة.

وقد تضمنت مراحل التدريب تنفيذ مشروع مراكز قيادة لعناصر من الدول المشاركة تم خلالها فرض مجموع من المهام التكتيكية المخططة وغير المخططة لقياس قدرة العناصر المشاركة على التخطيط والتنفيذ واتخاذ القرارات المناسبة طبقا لمتغيرات المعركة، إلى جانب التدريب العملي المشترك لعناصر القوات الخاصة وتنفيذ رمايات بالذخيرة الحية والتي ظهر خلالها المستوى المتميز لعناصر القوات المسلحة المصرية والمستوى الاحترافي لرجال القوات المسلحة والذي أشاد به جميع المشاركين في التخطيط والتنظيم للتدريب.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة المختصر . صحيفة المختصر،

«درع الخليج»يؤكد أن التدريب يؤكد الجاهزية لردع أى تجاوزات تستهدفنا

، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الدستور