"نقل البرلمان"يؤكد أن مش هناخد عزاء ضحايا البحيرة قبل التخلص من أخطاء السكة الحديد
"نقل البرلمان"يؤكد أن مش هناخد عزاء ضحايا البحيرة قبل التخلص من أخطاء السكة الحديد

"نقل البرلمان"يؤكد أن مش هناخد عزاء ضحايا البحيرة قبل التخلص من أخطاء السكة الحديد صحيفة المختصر نقلا عن اليوم السابع ننشر لكم "نقل البرلمان"يؤكد أن مش هناخد عزاء ضحايا البحيرة قبل التخلص من أخطاء السكة الحديد، "نقل البرلمان"يؤكد أن مش هناخد عزاء ضحايا البحيرة قبل التخلص من أخطاء السكة الحديد ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة المختصر ونبدء مع الخبر الابرز، "نقل البرلمان"يؤكد أن مش هناخد عزاء ضحايا البحيرة قبل التخلص من أخطاء السكة الحديد.

صحيفة المختصر إضافة تعليق

ذكر النائب هشام عبد الواحد، رئيس لجنة النقل والمواصلات بمجلس النواب، إن اللجنة على تواصل دائم بالمسئولين بوزارة النقل وهيئة السكة الحديد لمعرفة ملابسات وظروف حادث تصادم قطارى البحيرة، ومعرفة ما إذا كانت المعاينة المبدأية تكشف النقاب عن أنه خطأ مهنى أو تقنى أم خطأ بشرى، متابعًا: "مش هنقبل عزاء الناس دى إلا لو خلصنا الهيئة من تراكمات الأخطاء عندها".

 

وأضاف "عبد الواحد"، لـ "صحيفة المختصر"، أن البرلمان قام بالبنية التشريعية الكافية والكاملة التى طلبتها الحكومة سواء بالإضافة أو بالحذف، متابعًا: "عدلنا قانون السكة الحديد وأصدرنا كافة الاتفاقيات التى تضمن حدوث طفرة فى الهيئة، وأتحنا الشراكة فى القطاع الخاص فى الإدارة كما طلبت الحكومة، فلم يتبق إلا دورهم".

 

وأشار رئيس لجنة النقل بالبرلمان، إلى أهمية عنصر الوقت، مستطردًا: "مش هينفع نعمل تشريعات ونحاسب الهيئة قبل تنفيذها، لازم يتحط ضوابط، إما تخفيف الضغط على بعض الخطوط وعمل خريطة لسير الخطوط بشكل مناسب أو أى أمور تتخلص بها الهيئة من تراكمات الأخطاء لديها، وسنستدعى المسئولين عن الأمر لبحث كيفية الحل ".

إضافة تعليق


شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة المختصر . صحيفة المختصر، "نقل البرلمان"يؤكد أن مش هناخد عزاء ضحايا البحيرة قبل التخلص من أخطاء السكة الحديد، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : اليوم السابع